الرئيس لدكتور سليم الحص

٦/‏١/‏٢٠٢٠

الرئيس لدكتور  سليم الحص

الرئيس الدكتور سليم الحص 

الرئيس الذي احترم الانسانيه وهو الذي ترأس حكومات خمسه في لبنان تحت شعار (يبقى المسؤول قويا الى ان يطلب امرا لنفسه)

رأس الحكومات محكماً ضميره الوطني ولم يأخذ اي قرار رسمي او شخصي الا انطلاقاً من ضمير وطني خالص 

فهو لم يكن رئيسا لطائفه او لمذهب او لمنطقه فهو كان ولم يزل رئيس حكومه لكل لبنان 

هو الرئيس الذي يمقت الطائفية والمذهبية والمناطقيه وهو المؤمن بكل الوطن كجسد واحد كالبنيان المرصوص 

هو الرئيس العروبي القومي وهو لم يندم يوماً على قرار اتخذه لانه اتخذ قراراته تبعاً لانتمائه الوطني العروبي القومي الخالص 

الرئيس سليم الحص قيمة انسانية وحالة وطنية وقومية من الصعب على الزمن ان يجود علينا بمثله

خاص بقلم الاستاذ رفعت بدوي


مرفق السيرة الذاتية

سليم أحمد الحص (20 ديسمبر 1929 -) سياسي وأكاديمي اقتصادي لبناني. شغل منصب رئاسة الوزراء خمس مرات، وانتخب عضواً في مجلس النواب لدورتين متتاليتين. يسعى منذ اغتيال رفيق الحريري إلى لعب دور توافقي بطرحه مبادرات تسوية رغم اتهامات خصومه له بمحاباة الموالين لسوريا. وكان يعتبر من أشد المعارضين للحريري ولمشروعه. حاول حين ترؤسه الحكومة الأولى بعهد الرئيس إميل لحود أن يلاحق كل رجال الحريري الذين عملوا معه بتهم فساد. يتبنى الديمقراطية كشعار للبنان. بعام 1988 وعندما كان يتولى رئاسة الحكومة بالنيابة وبعد انتهاء ولاية الرئيس أمين الجميّل رفض تسليم الحكم للحكومة العسكرية التي شكلها الجميل برئاسة قائد الجيش العماد ميشال عون وذلك كونها لا تضم وزراء من الطوائف الإسلامية وأصبح بلبنان حكومتين، وكان يعتبر من وجه نظر الموالين له والمناوئين لعون بأنه يتولى مهمة رئيس الدولة بالنيابة. ولعب دوراً مهماً في إقرار اتفاق الطائف.


حياتة الأسرية

تزوج من ليلى فرعون (توفيت بعام 1990) ولهم ابنه وحيدة: وداد سليم الحص.


مسيرته السياسية


رئاسته للحكومة

من 9 ديسمبر 1976 إلى 16 يوليو 1979 وذلك في عهد الرئيس إلياس سركيس.

من 16 يوليو 1979 إلى 25 أكتوبر 1980 في عهد الرئيس إلياس سركيس.

من 1 يونيو 1987.. رئيساً للحكومة بالوكالة بعد اغتيال رئيسها رشيد كرامي وذلك في عهد الرئيس أمين الجميّل.

من 25 نوفمبر 1989 إلى 24 ديسمبر 1990 وذلك في عهد الرئيس إلياس الهراوي.

من 4 ديسمبر 1998 إلى 26 أكتوبر 2000 وذلك في عهد الرئيس إميل لحود.

مشاركته في الحكومة كوزير

وزير للصناعة والنفط من 9 ديسمبر 1976 إلى 3 فبراير 1977 وذلك في حكومته في عهد الرئيس إلياس سركيس.

وزير للإعلام ووزير للاقتصاد والتجارة 9 ديسمبر 1976 إلى 16 يوليو 1979وذلك في حكومته في عهد الرئيس إلياس سركيس.

وزير للتربية الوطنية والفنون الجميلة ووزير للعمل من 30 ابريل 1984 وذلك في حكومة الرئيس رشيد كرامي في عهد أمين الجميّل.

وزير للخارجية وللمغتربين من 25 نوفمبر 1989 إلى 24 ديسمبر 1990 وذلك في حكومته في عهد الرئيس إلياس الهراوي.

وزير للخارجية ووزير للمغتربين من 4 ديسمبر 1998 إلى 26 أكتوبر 2000 وذلك في حكومته في عهد الرئيس إميل لحود.

نائب في البرلمان

انتخب عام 1992 نائباً عن بيروت، وأعيد انتخابه عام 1996 عن نفس المقعد وذلك حتى عام 2000 عندما خسر بالانتخابات بوجه القائمة التي شكلها الرئيس رفيق الحريري.


مناصب يشغلها

عضو عمدة دار الأيتام الإسلامية

عضو مجلس امناء صندوق العون القانوني للفلسطينيين 2003

أمين عام منبر الوحدة الوطنية 2005

رئيس مجلس أمناء المنظمة العربية لمكافحة الفساد 2005

عضو مجلس أمناء المؤسسة العربية للديمقراطية 2007

عضو المجلس الشرعي الإسلامي الأعلى

عضو مجلس أمناء جامعة المنار في طرابلس (مؤسسة رشيد كرامي للتعليم العالي)



مؤلفاته


الحص في أحد المؤتمرات

The Development of Lebanon's Financial Market (بيروت، 1974)

نافذة على المستقبل (بيروت، 1981)

Lebanon : Agony & Peace (لبنان المعاناة والسلم) بالإنكليزية (بيروت، 1982)

لبنان على المفترق(بيروت، 1983)

نقاط على الحروف (بيروت، 1987)

حرب الضحايا على الضحايا (بيروت، 1988)

على طريق الجمهورية الجديدة(بيروت، 1991)

عهد القرار والهوى (بيروت، 1991)

زمن الأمل والخيبة (بيروت، 1992)

ذكريات وعِبَر(بيروت، 1994)

للحقيقة والتاريخ(بيروت، 2000)

محطات وطنية وقومية(بيروت، 2002)

نحن والطائفية(بيروت، 2003)

عصارة العمر(بيروت، 2004)

صوتٌ بِلا صدى(بيروت، 2004)

تعالوا إلى كلمة سواء(بيروت، 2005)

سلاح الموقف(بيروت، 2006)

في زمن الشدائد لبنانياً وعربياً (بيروت، 2007)

ما قل ودلّ (بيروت، 2008)