ضرب الطفل يجعله عدوانيًّا في الصغر ومريضًا نفسيًّا في الكبر !

٢٠/‏٦/‏٢٠٢٠

ضرب الطفل يجعله عدوانيًّا في الصغر ومريضًا نفسيًّا في الكبر !

كشفت دراسة أمريكية نُشرت في يوليو 2017 أن محاولة تهذيب سلوك الأطفال من خلال ضربهم وصفعهم على الوجه يمكن أن يؤثر سلبًا على حالتهم المزاجية والسلوكية، ويجعلهم أشخاصًا عدوانيين في مراحل متقدمة من العمر :

 "الأثر الذي يتركه الضرب على تعديل سلوكيات الطفل يكون لحظيًّا، ويخلف آثارًا أخرى سلبية في المستقبل، وأن الأطفال الذين يعاقَبون بشدة يكونون أكثر عدوانية لدى بلوغهم سن 10 إلى 11 عامًا، كما أنهم يكونون أيضًا أقل إظهارًا للسلوكيات الإيجابية مثل مساعدة الآخرين".

وحذّر الباحثون من أن طريقة تعامل الآباء مع أطفالهم في سن مبكرة يمكن أن يكون لها تأثير طويل الأمد على سلوكهم في مرحلة الشباب؛ إذ ينبغي على الكبار تشجيع الأطفال على تنظيم مشاعرهم في سن مبكرة، والامتناع عن ضربهم.


الأساليب التي يمكن أن يعتمد عليها الوالدان في تأديب الطفل : 


▪️العزل لدقائق، وعدم التحدث معه لبعض الوقت

▪️حرمانه من بعض الامتيازات مثل الذهاب إلى النادي، وتُعَدُّ هذه الوسائل فعالة مع الأطفال صغار السن

▪️النظرات الحادة أو حرمانه من أمور بسيطة محببة له، مثل منعه من مشاهدة الكارتون المفضل له على أن تتناسب مدة الحرمان مع حجم الخطأ

▪️إعطاء الطفل الفرصة لممارسة حياته بحرية وأن نمنحه مساحة للخطأ مثل البالغين


 الخلاصة : 


"العقاب بكل أنواعه مرفوض؛ فالعقاب النفسي يتساوى في تأثيره مع العقاب البدني، إذ إن العزلة تثير مراكز الألم نفسها الموجودة في الدماغ والتي يثيرها الضرب، ما يصيب الطفل بأمراض مثل التلعثم والاكتئاب ويُفقده ثقته بنفسه، ويمكن أن نستبدل بالعقاب تأجيل العواقب، بمعنى أنني لا أعاقب الطفل بالحرمان من الذهاب للنادي أو مشاهدة التليفزيون، وإنما أؤجل ذلك لحين تعديل الطفل لسلوكه الخطأ، ويجب أن يصل هذا المفهوم للطفل من خلال التواصل الجيد معه وتفهُّم مرحلته العمرية وتوقع ردود أفعاله".