سبّاح فرنسيّ اغتصب زميلته القاصر فحاولت الانتحار

٢٣/‏٦/‏٢٠٢٠

سبّاح فرنسيّ اغتصب زميلته القاصر فحاولت الانتحار

أعادت المحكمة الفرنسية فتح تحقيق في الشكوى التي تقدمت بها سبّاحة سابقة، إدّعت أنها تعرضت للاغتصاب بشكل متكرر بين آب - أغسطس 2010 وتشرين الأول - أكتوبر 2013، عندما كانت لا تزال قاصرة، متهمةً عضواً في ناديها (AAS Sarcelles).

وقررت المحكمة فتح التحقيق مجدداً بعد شهادات من سباحين آخرين في الفريق، بعد أن تم تأجيله في العام الماضي إثر الشكوى المقدمة في 2 تموز - يوليو 2018 من قبل جولي بورسييه، التي تبلغ من العمر الآن 25 عاماً.

وقالت بورسييه في شكواها أن الاعتداءات الجنسية المزعومة وقعت في غرف تبديل الملابس في النادي الكائن شمال باريس، وفي المسبح نفسه، وحتى في منزل السبّاح، وأنها لم تتحدث بسبب الخوف والشعور بالخجل.

وذكرت الفتاة أن هذه المشاعر القاسية دفعتها إلى محاولة الانتحار في العام 2017 بقطع أوردة يدها، وهو ما كشف الأمر أمام والدتها التي دفعتها للشكوى إلى القضاء.

المصدر: ليكيب الفرنسية.