مرعي لموقعنا: للعدو اطماع تمتد من محيط الامة الى خليجها

٢٧/‏٧/‏٢٠٢٠

مرعي لموقعنا: للعدو اطماع تمتد من محيط الامة الى خليجها


اعتبر نائب رئيس حزب الاتحاد المحامي احمد مرعي، في حديث خاص لموقعنا  ان الخرق المتواصل للسيادة الوطنية اللبنانية الجوي والبحري واحيانا في البر، من الآلة العسكرية الصهيونية بمختلف قطاعاتها يدل دلالة قاطعة، على ان الكيان الصهيوني الذي يحتل فلسطين لديه اطماع تمتد من محيط الامة الى خليجها، مستمراً في انتهاك السيادة اللبنانية

فبالامس تم اسقاط طائرة مسيرة له فوق الاراضي اللبنانية وقبلها بفترة حاول شن غارة عبر هذه الطائرات المسيرة في الضاحية الجنوبية لبيروت، وان اسقاط هذه المسيرة تزامن مع حدث واستحقاق

ولفت ان الحدث الاول هو استشهاد احد المقاومين بغارة صهيونية على سوريا، اما التزامن الاخر مع استحقاق التمديد لقوات الطوارئ الدولية والذي تثير حوله الولايات المتحدة الاميركية ضجيجا مفتعلا لتوسيع مهام قوات الطوارئ الدولية ونشرها على الحدود الشرية للبنان مع سوريا ويشمل الاقتراح الاميركي وضع مراقبين لهذه القوات في المرافئ الجوية والبحرية ، وتحت ضغط عدم تمويل هذه القوات

واشار مرعي ان هذا السلوك الاميركي والصهيوني هو دليل واضح على المحاولات للاعتداء المتواصل والمستمر على السيادة اللبنانية والتي تخرق اتفاق 1701 التي ترصدها الولايات المتحدة وتقدم تقارير الى المراجع الدولية ومجلس الامن الا ان هذه التقارير تذهب دون اي اجراء يدين التعرض المستمر ااسيادة اللبنانية

وختم مرعي قائلا: اننا في هذا السياق نسال مروجي شعار الحياد هل ان الحياد المطلوب هو  غض نظر عنها، فلا يمكن لدولة احتل ارضها في اقسام عزيزة من مزارع شبعا وتلال كفرشوبة وقرية الغجر استمرار التعنت الاميركي في مسالة النقاط المتنازع عليها في ترسيم الحدود البرية فان هذه العدوانية الصهيونية وغطاؤها الاميركي تريد اعادة لبنان الى معادلة قوة لبنان في ضعفه تجعل من السيادة اللبنانية مستباحة في كل حين ليصبح للبنان وطنا رخوا امام المطامع الصهيونية