إسرائيل ترفض صفقة تبادل أسرى على مراحل

١٤/‏٩/‏٢٠٢٠

إسرائيل ترفض صفقة تبادل أسرى على مراحل

قال تقرير إسرائيلي، إن حركة حماس طلبت ضمن مفاوضات صفقة التبادل مع إسرائيل، الإفراج عن عدد كبير من المعتقلين الأمنيين عبر صفقة تتم على مراحل، لكن إسرائيل رفضت.

وجاء في التقرير الذي بثته القناة 13. أن «حماس» طلبت معدات طبية لمواجهة «كورونا» تشمل أجهزة تنفس، وإطلاق سراح عدد من المعتقلين مقابل معلومات، ثم استكمال المفاوضات على مراحل، لكن إسرائيل رفضت إتمام الصفقة على مراحل، ورفضت إطلاق سراح أسرى أمنيين لديهم أحكام عالية.

وأعلنت «حماس» السبت أن مصر تتوسط بينها وبين إسرائيل لإبرام صفقة تبادل، خلال الأسبوعين القادمين، فيما أكد مسؤولون إسرائيليون على وجود الاتصالات حول الموضوع، لكنهم قالوا إن ثمة عراقيل من الصعب التغلب عليها.

ويدور الحديث حول رغبة «حماس» واستعدادها لعقد صفقة إنسانية، وفق ما طرحه في بداية أبريل (نيسان) الماضي، رئيس حركة حماس في غزة يحيى السنوار، الذي قال إن حركته مستعدة لصفقة إنسانية، يجب أن تشمل إفراج إسرائيل عن أسرى مرضى وكبار سن وأطفال ونساء، مقابل تقديم شيء لم يعلن عنه. ويعتقد أن السنوار مستعد لإعطاء معلومات عن وضع الأسرى في غزة، وربما الإفراج عن مدنيين في صفقة سريعة، وهي فكرة أرادت إسرائيل تحويلها إلى صفقة اتفاق شامل.

ودفعت تل أبيب خلال الأشهر القليلة الماضية إلى اتفاق شامل ونهائي.

و«حماس» مستعدة أيضاً لمثل هذا الاتفاق، لكن على أن يكون كبيراً، وليس كما اقترحت إسرائيل في السابق، تسليم جثامين شهداء وإطلاق سراح مرضى وكبار سن.

وتشترط «حماس» إطلاق سراح مئات الأسرى، بينهم أسرى قدامى وقادة محكومون بالمؤبدات أو مدى الحياة مقابل صفقة نهائية. وهذه الأمر بحثه الوفد الأمني المصري عندما زار إسرائيل وغزة الخميس والجمعة، إلى جانب قضايا أخرى.

ويوجد في قطاع غزة 4 إسرائيليين لدى «حماس»، الجنديان «شاؤول آرون» و«هادار جولدن»، اللذين أسرتهما «حماس» في الحرب التي اندلعت في صيف 2014. (تقول إسرائيل إنهما جثث ولا تعطي «حماس» أي معلومات حول وضعهم)، إضافة لإباراهام منغستو، و«هاشم بدوي السيد، وهما مواطنان يحملان الجنسية الإسرائيلية، الأول إثيوبي والثاني عربي وقد دخلا إلى غزة بمحض إرادتهما بعد حرب غزة، في وقتين مختلفين.

مقابل ذلك يقبع في السجون الإسرائيلية اليوم نحو، 5 آلاف أسير، بينهم 41 أسيرة يقبعن في سجن «الدامون» و180 طفلاً وقاصراً موزعون على سجون (عوفر، ومجدو، والدامون).

وبحسب مؤسسات الأسرى، فإن الأسرى القدامى المعتقلين قبل توقيع اتفاق أوسلو، عددهم 26 أسيراً، أما عدد الأسرى الذين تجاوز اعتقالهم (20) عاماً، فهم 51 أسيراً وهم عمداء الأسرى، ومن بينهم 14 أسيراً مضى على اعتقالهم أكثر من (30) عاماً على التوالي. وعدد أسرى المؤبدات وصل إلى 541 أسيراً.