أكثر من 4 مليارات شخص سيعانون من الوزن الزائد بحلول 2050

الجمعة عند الساعة ٠٨:٠٨

أكثر من 4 مليارات شخص سيعانون من الوزن الزائد بحلول 2050

توقعت دراسة أجراها معهد بوتسدام لأبحاث تأثير المناخ أن أكثر من أربعة مليارات شخص سوف يعانون من زيادة الوزن بحلول عام 2050 إذا استمر الاتجاه الغذائي العالمي الحالي نحو الأغذية المصنعة. كما توقعت الدراسة أن 1.5 مليار منهم سيقعون ضمن فئة السمنة.

وجد الباحثون أن أكثر من أربعة مليارات شخص، أو 45% من سكان العالم، سوف يعانون من زيادة الوزن بحلول عام 2050 إذا استمرت الاتجاهات الغذائية الحالية. حاليًا، 29% من سكان العالم يندرجون تحت فئة الوزن الزائد.

من بين 45% سيعانون من زيادة الوزن، 16% سيندرجون تحت فئة السمنة. حاليًا، 9% فقط من سكان العالم يندرجون تحت فئة السمنة.

الطلب العالمي على الغذاء يقفز بنسبة 50% بحلول عام 2050

حذر خبراء من المعهد من أن الطلب العالمي على الغذاء سوف يقفز بنسبة 50% بحلول عام 2050، متجاوزًا قدرة الأرض على استدامة الطبيعة. قالوا إن ذلك سيخلق أزمة بيئية "بحجم مذهل".

والجدير بالذكر أن إنتاج الغذاء يستهلك بالفعل ثلث الأرض وثلاثة أرباع المياه العذبة في العالم. كما أنه يساهم في حوالي ثلث انبعاثات غازات الاحتباس الحراري.

ارتفاع استهلاك الأغذية عالية التصنيع

لخص باحثو المعهد نتيجة الزيادة في الطلب على الغذاء في عدة عناصر، أهمها هو زيادة عدد السكان، والشيخوخة، وانخفاض النشاط البدني، وزيادة هدر الطعام، وزيادة كتلة الجسم.

قال المؤلف الرئيسي للدراسة بنيامين بوديرسكي: "إن الهدر الغذائي المتزايد والاستهلاك المتزايد للبروتين الحيواني يعني أن التأثير البيئي لنظامنا الزراعي سوف يخرج عن نطاق السيطرة."

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن بوديرسكي قوله "سواء كانت غازات الدفيئة أو تلوث بالنيتروجين أو إزالة الغابات، فإننا ندفع حدود كوكبنا ونتجاوزها".

وزعم الباحثون أن عادات الأكل العالمية تبتعد عن النظم الغذائية القائمة على النبات والنشا إلى الأطعمة الغنية بالسكر والدهون والحيوانات. يشير هذا التحول إلى زيادة استهلاك المنتجات الغذائية عالية المعالجة.

عواقب هدر الطعام

وتوقعت الدراسة أيضًا أن حوالي نصف مليار شخص سيعانون من نقص التغذية بحلول عام 2050. ويستند التنبؤ إلى تزايد عدم المساواة جنبًا إلى جنب مع هدر الطعام وفقدانه. تم تعريف هذا الأخير على أنه فقدان الطعام الذي يتم إنتاجه ولكن لم يتم استهلاكه بسبب عدم القدرة على التخزين أو الإفراط في الشراء.

قال المؤلف المشارك للدراسة برانغال برادان، "هناك ما يكفي من الغذاء في العالم، ولكن المشكلة هي أن أفقر الناس على كوكبنا ليس لديهم الدخل لشرائه".

وأضاف المؤلف المشارك أن الناس في الدول الغنية لا يشعرون بالعواقب الاقتصادية والبيئية لهدر الغذاء.

ستواجه البشرية مقايضات مؤلمة بشكل متزايد بين الأمن الغذائي وارتفاع درجات الحرارة في غضون عقود ما لم يتم كبح الانبعاثات ووقف الزراعة غير المستدامة وإزالة الغابات، كما حذرت اللجنة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ التابعة للأمم المتحدة في تقرير خاص في عام 2019.