إعادة الهيكلة تطال رأس الهرم

إعادة الهيكلة تطال رأس الهرم

يحل مانشستر يونايتد ضيفاً على أرسنال الأحد، (18:30 بتوقيت بيروت). ورغم الطفرة الفنية التي يعيشها «الشياطين الحمر» في الأسابيع الأخيرة، تتصدر الجوانب الإدارية عناوين المباراة. النادي في صدد البيع، وسط ترقب تغيير

تحسّن مانشستر يونايتد كثيراً مع المدرب الجديد إريك تن هاغ، بعد معاناته الأمرّين رفقة سلسلة مدربين في السنوات الأخيرة. تسعة انتصارات من آخر عشر مباريات وتعادل مرة واحدة، جعلت الفريق ينافس ضمن المقدمة مع السعي إلى العودة لمنصة التتويج بلقب الدوري لأول مرة منذ عام 2013.


جماهير «الشياطين الحمر» راضية على أداء ونتائج فريقها، لكن الفرحة لن تكتمل إلا ببيع النادي. من المعروف خلاف مناصري مانشستر يونايتد الدائم مع عائلة «غلايزرز» المالكة للنادي، إثر السياسات غير المجدية التي اتبعتها هذه الأخيرة في السنوات الماضية.

وبعد سنوات من المطالبة بتغيير الملكية، أعلنت عائلة غلايزرز في نوفمبر/ تشرين الثاني استعدادها للاستماع إلى العروض المقدمة لشراء النادي، تحضيراً لإنهاء قرابة 17 عاماً من الحكم. أطراف مختلفة أبدت رغبتها بالاستحواذ على مانشستر يونايتد، آخرها شركة «lneos»، التي يقودها أحد أغنى رجال بريطانيا، الملياردير جيم راتكليف. وأكد المتحدث الرسمي باسم الشركة أن السير في صدد تجهيز عرض رسمي لشراء النادي، المُقدّر من قبل آل غلايزرز بـ5 مليارات جنيه إسترليني تبعاً لشبكة «تايمز سبورتس». من جهتها، أوضحت شبكة «talkSPORT»، أن الغلايزرز يطمحون إلى بيع مانشستر يونايتد في نهاية شهر مارس/ آذار.


الاستحواذ المحتمل ليس غريباً على راتكليف، الذي له صولات وجولات في عالم الاستثمارات الرياضية. استطاع الملياردير البريطاني شراء نادي كرة القدم السويسري إف سي لوزان عام 2018، ثم استحوذ على نادي نيس الفرنسي عام 2019.

يملك راتكليف أيضاً فريق رياضة سباق الدراجات سكاي، الذي فاز ببطولة فرنسا عام 2019، إضافةً إلى استحواذه على أسهم في فرق الزوارق الشراعية إنيوس تيم وفريق مرسيدس للفورمولا 1. تجدر الإشارة إلى أن راتكليف ليس وحيداً في سباق شراء مانشستر يونايتد، حيث ذكرت صحيفة «التايمز» وجود اهتمامات مختلفة من الولايات المتحدة وآسيا أيضاً.

بَيع النادي قد يشهد على بدء حقبة جديدة. عاصر آل غلايزرز السير أليكس فيرغسون في سنواته الأخيرة كمدرب للفريق، وتمكن السير بحنكته «وحدها» من التتويج بلقب الدوري العشرين والأخير في خزائن مانشستر يونايتد، لا بدعم المُلّاك. من المرتقب رؤية كيفية إدارة أي مالك جديد لشؤون النادي، ومدى نجاح السياسات المعتمدة في إعادة الشياطين الحمر إلى منصات الألقاب.


حسين فحص