أميركا المفتوحة.. "ريمونتادا" تاريخية لتيم أمام زفيريف تمنحه أول ألقابه الكبرى

١٤/‏٩/‏٢٠٢٠

أميركا المفتوحة.. "ريمونتادا" تاريخية لتيم أمام زفيريف تمنحه أول ألقابه الكبرى

قلب النمساوي دومينيك تيم، تأخره بمجموعتين أمام الألماني ألكسندر زفيريف، في نهائي بطولة أمريكا المفتوحة للتنس، إلى فوز تاريخي، ليتوج للمرة الأولى في مسيرته بلقب بطولة كبرى.

وحقق تيم، المصنف ثانيا في البطولة،"ريمونتادا" تاريخية في المباراة التي أقيمت ليلة أمس الأحد، ليفوز على زفيريف، المصنف خامسا، بنتيجة 2-6، و4-6، و6-4، و6-3، و7-6، في أربع ساعات ودقيقتين، ويحصد لقبه الأول في البطولات الكبرى، بعد ثلاث محاولات فاشلة في نهائي رولان غاروس 2018 و2019، وملبورن 2020.

وقال تيم، الذي أصبح ثاني نمساوي يتوج بلقب في البطولات الكبرى بعد توماس موستر في بطولة فرنسا المفتوحة 1995 "من المذهل كيف كانت رحلتنا حتى الوصول إلى هذه اللحظة، وكنت أتمنى حقا أن يكون من الممكن وجود اثنين من الفائزين اليوم. أعتقد كلانا يستحق".

وأصبح تيم (27 عاما)، أول لاعب من خارج الثلاثة الكبار، أي السويسري روجر فيدرر، والإسباني رافائيل نادال، والصربي نوفاك دجوكوفيتش، الذي يحرز لقب بطولة كبرى منذ السويسري ستانيسلاس فافرينكا في فلاشينغ ميدوز 2016.

وأقصي دجوكوفيتش من ثمن نهائي بطولة أمريكا المفتوحة بعد ضربه حكم الخطوط بكرة في حلقها دون قصد، فيما غاب فيدرر لتعافيه من جراحة في ركبته، ونادال لتفضيله الاستعداد لأرضيته الترابية المفضلة في رولان غاروس.

وأقيمت البطولة في ظروف غير معهودة، دون جماهير في نيويورك تجنبا لتفشي فيروس كورونا المستجد.