واشنطـن تطلق العقوبات كلّما كانت حكومة تتشكّل؟!

١٦/‏١١/‏٢٠٢٠

واشنطـن تطلق العقوبات كلّما كانت حكومة تتشكّل؟!

لماذا تطلق واشنطن قنابل العقوبات في كل مرة يكون هناك سعي لتأليف حكومة لبنانية جديدة؟

فقد فعلت ذلك في زمن الرئيس المكلف مصطفى اديب عندما عاقبت الوزيرين علي حسن خليل من حركة امل ويوسف فنيانوس من تيار المردة حيث تمسكت حركة امل بوزارة المالية اكثر من السابق بعد العقوبات، ثم اطلقت اميركا بعد اعتذار مصطفى اديب وتكليف الرئيس الحريري واثناء صلب مهمته عقوبة قاسية على جبران باسيل رئىس التيار الوطني الحر، وهذا ما ادى الى تعطيل تأليف الحكومة، وطبعاً هدف واشنطن هو معاقبة حلفاء ح ز ب الله، سواء حركة امل ام تيار المردة ام التيار الوطني الحر، كي يبتعدوا عن ح زب الله، لان الادارة الاميركية تعمل على محاصرة ح زب الله على الساحة اللبنانية من خلال ابتعاد الحلفاء عنه، وهذا برأي الولايات المتحدة يكون قاسياً على ح ز ب الله على ان تضع عليه العقوبات مباشرة، ومثالاً على ذلك، لم تضع عقوبات على الوزير الذي يمثل ح ز ب الله في الحكومة عبر وزارة الصحة، كما لم تفرض عقوبات على نواب ح زب الله.

والادارة الاميركية لم تفعل ذلك لانها تريد ابعاد الحلفاء عن حزب الله لمحاصرته، لانها تريد عدم تمثيل حزب الله في الحكومة، لهذا تسعى الى عرقلة تأليفها كي يبقى الفراغ ولا يدخل ممثل عن حزب الله في الحكومة.

وزير خارجية الولايات المتحدة مايك بومبيو يزور باريس وسيجتمع اليوم الاثنين مع الرئىس الفرنسي ماكرون، ويحمل معه عتباً من الرئىس ترامب على الرئىس ماكرون لانه كان من اول المهنئين بالرئيس المنتخب بايدن، وفق وسائل اعلامة اميركية قبل اعلان النتائج رسمياً. كما سيبحث بومبيو مع ماكرون الوضع في لبنان وتشكيل الحكومة. وسيضغط الرئيس الفرنسي على بومبيو كي تخفف الولايات المتحدة العقوبات حالياً على شخصيات لبنانية كي تتألف الحكومة العتيدة في لبنان بسرعة، لان فرنسا ما زالت تعترف بالجناح السياسي لحزب الله وتعتبره غير ارهابي.

الديار