وصلنا إلى الاهتراء

١٤/‏١/‏٢٠٢٠

وصلنا إلى الاهتراء

كتب : الدكتور قاسم قاسم

وصلنا إلى الاهتراء، والمسؤول السياسي ما زال يتعاطى مع الوضع بطريقة حزبية ضيقة، وكأن البلد حصص ،وكل فريق يريد أن ينال حصته . وهذه نظرة فوقية، وبعيدة كل البعد عن المنحى الوطني ، والعجيب .

أن المسؤول بعد كل هذه الويلات الإقتصادية والإنسانية، وبعد تسعين يوما من الإنتفاضة، بقي يتصرف بعقلية غريبة، وكأن البلد ملكه ،أو أن كرسي الوزارة مكرسة له وسياخذها معه إلى القبر.

اخ يا بلدنا من السياسي الذي إلى الأن ما زال غير مبال بما يجري ، أخ يا بلدنا من هذه المذلة والمهانة ، لم يمر على بلدنا الصغير حتى في الحرب الأهلية ما يجري اليوم ، والحق كل الحق على الشعب الذي تقع على غالبيته تكرار وجود هذا السياسي أو ذاك.

أخ يا بلدنا.