في 500 عام فقط.. ذوبان جليد القطب الشمالي تسبب في ارتفاع مستوى سطح البحر إلى 18 مترا

٦/‏٤/‏٢٠٢١

في 500 عام فقط.. ذوبان جليد القطب الشمالي تسبب في ارتفاع مستوى سطح البحر إلى 18 مترا

يمثل ارتفاع مستوى سطح البحر الناجم عن تغير المناخ تهديدا كبيرا أمام عالمنا اليوم. ولذا فإننا بحاجة إلى النظر إلى ماضي الأرض لمعرفة وتيرة ارتفاع مستوى سطح البحر خلال تلك العصور، ومن ثم التنبؤ بمستقبل الأرض حال استمرار تغير المناخ بلا هوادة.


وحديثا، كشفت دراسة -نشرت في دورية "نيتشر كوميونيكيشنز" (Nature Communications) في الأول من أبريل/نيسان الحالي- أن ذوبان الجليد خلال العصور الماضية كان سببا في ارتفاع مستوى سطح البحر بمعدل بلغ حوالي 3.6 أمتار لكل قرن. ومن ثم فإن هذه الأدلة الحديثة قد توفر نظرة مستقبلية لما قد ينتظرنا.

الماضي ينبئ بالمستقبل

اعتمد العلماء في هذه الدراسة -التي قادها باحثون من جامعة دورهام (Durham University) في المملكة المتحدة- على السجلات الجيولوجية السحيقة لمستويات سطح البحر، وذلك لإلقاء الضوء على الدور الذي لعبه ذوبان الصفائح الجليدية في زيادة ارتفاع مستوى سطح البحر خلال الماضي القريب للأرض.


ويعد الماضي القريب للأرض أمرا بالغ الأهمية لبناء تنبؤات -متحفظة أحيانا- بشأن التغيرات المستقبلية طويلة الأمد لمنسوب سطح البحر.


إذ تخبرنا السجلات الجيولوجية أن نهاية العصر الجليدي الأخير، أي منذ 14 ألفا و600 عام، قد شهدت ارتفاعا في مستوى سطح البحر بمقدار 10 أضعاف عن المعدل الحالي وذلك إثر التفكك السريع للصفائح الجليدية.


ذوبان الجليد يسهم في زيادة منسوب مستوى سطح البحر (بيكسابي)

ففي تلك الفترة -والتي يطلق عليها الجيولوجيون "نبضات المياه الذائبة 1 إيه" (Meltwater Pulse 1A)- ارتفع مستوى سطح البحر حوالي 18 مترا، في فترة بلغت 500 عام.


غير أن العلماء كانوا متشككين حيال أي من هذه الصفائح الجليدية كانت سببا وراء ذاك الارتفاع السريع الملاحظ بمستوى سطح البحر. وكان غالب الظن يُرجِع السبب إلى الصفيحة الجليدية الكبيرة بالقطب الجنوبي. غير أن بعض الأدلة أشارت إلى أن الصفائح الجليدية في نصف الكرة الشمالي كانت السبب في ذلك.


تزايد ملحوظ وسبب مجهول

ويؤكد يوتشنغ لين -مؤلف الدراسة الرئيس- في التقرير الذي نشره موقع "فيز دوت أورغ" (Phys.org) على "صعوبة تحديد أي من الصفائح الجليدية كانت السبب في هذا الارتفاع الهائل في مستوى سطح البحر. ولذلك بقي هذا الأمر مسار جدل لأكثر من 30 عاما".


وقد استخدمت الدراسة الحديثة بيانات السجلات الجيولوجية القديمة والمفصلة، إضافة إلى تطبيق تقنيات النمذجة الحديثة للكشف عن السبب بهذا الارتفاع السريع في مستوى سطح البحر.


ذوبان الجليد يتسبب في غمر مساحات شاسعة من الأراضي المنخفضة (بيكسابي)

وتوصلت الدراسة إلى أن غالبية المياه الذائبة قد نتجت عن ذوبان الصفائح الجليدية السالفة في أميركا الشمالية وأوراسيا، مع مساهمة قليلة من القارة القطبية الجنوبية. وهو ما يُوفِّق بين وجهتي النظر المتباينتين سابقا. كما يساعد ذلك على تحسين دقة النماذج المناخية التي تستخدم لمحاكاة الماضي وللتنبؤ بتغيرات المستقبل.


ولتخيل الأمر، فإن كمية هذه المياه الذائبة عادلت ضعفي حجم جزيرة غرينلاند، والتي تراكمت فترة من الزمن بلغت 500 عام فقط. إذ أغرقت هذه الزيادة السريعة في منسوب المياه مساحات شاسعة من الأراضي المنخفضة. كما أدت إلى تعطيل دوران تيارات المحيط، إضافة إلى ما حملته من تبعات ضارة على المناخ العالمي.


ضوء على المستقبل

والجدير بالذكر أن وتيرة ارتفاع مستوى سطح البحر كانت سريعة فترة "نبضات المياه الذائبة 1 إيه". ومن ثم تباطأت هذه الزيادة منذ ما يقرب من 8200 عام حتى شهدت استقرارا نسبيا منذ 2500 عام. إلا أننا بدأنا نشهد زيادة أخرى منذ نهاية القرن 19.


اعلان

ولذا تأتي نتائج هذه الدراسة في وقت مهم، إذ يزداد ذوبان الغطاء الجليدي في غرينلاند بوتيرة سريعة. مما يسهم في ارتفاع مستوى سطح البحر وإحداث تغيرات في دوران تيارات المحيط العالمية. وهو الأمر الذي يساعد على فهم التفاعل القائم بين المناخ وتيارات المحيط وذوبان الجليد، والذي يلعب الدور الرئيس في تشكيل أنماط الطقس الأرضي.


تزايد ذوبان الغطاء الجليدي في غرينلاند يؤدي إلى تعطيل دوران تيارات المحيط (ويكيبيديا– أفزا)

ومن هنا يتولد سؤالان في غاية الأهمية "ما هو السبب في ذوبان الغطاء الجليدي في غرينلاند؟ وكيف تؤثر التدفقات الهائلة لكميات المياه المذابة على تيارات المحيط شمال الأطلسي؟" كما يقول لين. وهو الأمر الذي يحاول العلماء فهمه حاليا لما قد يحمله من عواقب وخيمة على المناخ والمجتمع.


المصدر : فيز دوت أورغ // الجزيرة