الى حكام العرب ،، لو بينكم رجل واحد يعي اهمية توحدنا لانتصرنا

١٨/‏١/‏٢٠٢٠

الى حكام العرب ،، لو بينكم رجل واحد يعي اهمية توحدنا لانتصرنا

ميسم حمزة

على الرغم من كل السنوات التي مرت مازال جمال عبد الناصر، فارضاً حضوره عند كل مفرقٍ للأمة العربية، لاسيما في هذا العصر المليء بالتحدّيات، والازمات التي فتغرق البلاد في مشاكلها الداخلية، وتحولها إلى كياناتٍ هزيلة، عاجزة حتى عن الدفاع عن نفسها، مع تأجج الفتن الإثنية العرقية والطائفية والمذهبية، وتسلم زمام الامور في معظم البلاد ممن قدموا امورهم الشخصية ومصالحهم على مصالح الوطن فشعبه، في ظل انصياع البعض للاملاءات الخارجية والمخططات الاميركية خوفا على بلادهم وارضهم ووجودهم، فاصبح الاميركي والعدو الصهيوني اليوم، الأوسع نفوذاً في معظم إفريقيا وأميركا اللاتينية ودول آسيا، وتغلغل في أكثر من نظام عربي، ونجح في التطبيع المعلن والمضمر مع أكثر من عاصمة عربية، ولم يعد يرى أي خطر عليه إلا من المقاومة في لبنان وفي فلسطين نفسها.


مقدمة، اردت الدخول منها الى دراسة نشرت من قبل عن توحد العرب،  والتي جاء فيها ان "مساحة الدولة العربية الواحدة ستكون  13 مليون كيلومترا مربعا وستطل على سواحل البحر المتوسط والبحر الاحمر والمحيط الهندي والمحيط الاطلسي وستتحكم في مضائق حيوية جدا كمضيق هرمز وباب المندب وقناة السويس ومضيق جبل طارق. وفي المجال العسكري سيتشكل جيش واحد من كل الجيوش العربية الحالية وسيكون العدد 4 مليون عسكري وهذا ما يشكل اكبر جيش ليس في زماننا هذا فحسب بل سيكون الجيش الاكبر في كل الازمنة عبر التاريخ. وسيمتلك هذا الجيش اضخم ترسانة سلاح امتلكها جيش لغاية الان حيث سيكون عدد الطائرات الحربية اكثر قليلا من 9 الاف طائرة و 18 الف دبابة 9 الاف طائرة مروحية و 51 الف آلية عسكرية من احدث الاليات العسكرية الموجودة في العالم اضافة الى شبكات ضخمة من الصواريخ البالستية وغيرها. وفي مجال انتاج النفط سيكون نسبة انتاج الدولة العربية الموحدة من النفط 32%من الانتاج العالمي."

والسؤال الذي يطرح نفسه اليوم، هل هناك حاكم عربي واحد ، سيعي اهمية توحدنا، وسيعمل على ذلك؟؟

هل سنشهد وحدة عربية تحد من جبروت الولايات المتحدة الاميركية وتزيل الكيان الصهيوني من الوجود؟؟

هل سنرى مصر ، والسعودية، اليمن، لبنان، سوريا، الامارات، دبي، العراق.. وكل الدول العربية متحدين تحت اسم واحد، لحماية العروبة والارض والشعب؟؟

هل سيكون بيننا من جديد رجل كعبد الناصر يؤمن بالوحدة العربية ويعمل على تحقيقها؟؟؟

هل سنجد قائد عربي سيفهم ان الاميركي واعوانه يسعون لتفكيك العرب خوفا من وحدتهم وقوتهم؟؟؟

اسئلة كثيرة، يطرحها غياب الزعيم العربي الذي يريده العرب ، وبروز حكام لا يؤمنون بالوحدة، لا بل يحاربونها، خوفا على وجودهم وسلطتهم والكرسي الذي يجلسون عليه، ويطرحها وللاسف الشديد تراجع الفكرة القومية التي نؤمن بها،، وسيادة الافكار التي نشرها في وطننا الغرب الاستعماري في ظل تراجع الوعي العربي..

ولكن!! هل من أمل؟؟؟



ملاحظة: الدراسة التي اخذت منها المعطيات منشورة تحت اسم ماذا لو توحد العرب